مارك تيمانوف

توفي أسطورة الشطرنج في عهد الاتحاد السوفياتي مارك تيمانوف عن تسعين عاماً، بعد مسيرة غنية كان فيها من أفضل اللاعبين في العالم ما بين الخمسينيات وحتى السبعينيات من القرن العشرين، بحسب ما أعلن يوم الاثنين (28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016) الاتحاد الروسي للشطرنج.

وتوفي تيمانوف ليل الأحد/ الاثنين في سان بطرسبرغ في شمال غرب روسيا، بحسب ما جاء في بيان للاتحاد.

ويعد خبراء الشطرنج، تيمانوف من بين أفضل لاعبي الشطرنج في القرن الماضي (القرن العشرين).

– وُلد مارك تيمانوف في 7 شباط (فبراير) 1926، في مدينة خاركيف الواقعة في أوكرانيا حالياً.

– أمضى صغره في لينينغراد، الاسم السوفياتي القديم لمدينة سان بطرسبرغ حيث كان يدرس العزف على آلة البيانو، قبل أن يخرج منها مع السكان الهاربين من جحيم معارك الحرب العالمية الثانية متجهاً إلى طشقند في أوزبكستان.

– مارس لعبة الشطرنج، ليصبح من بين قائمة أفضل اللاعبين في العالم.

– في العام 1952 حصل على لقب أستاذ دولي كبير، ثم أصبح بطل الاتحاد السوفياتي والبطل الأولمبي للشطرنج العام 1956.

– فاز أربع مرات في بطولات أوروبا، وأصبح أقوى لاعب في الشطرنج ما بين خمسينات وسبعينات القرن الماضي.

– في العام 1971 تعرض لهزيمة قاسية مفاجئة أمام خصمه الأميركي اللاعب بوبي فيشر، مثيراً انزعاجاً كبيراً لدى السلطات السوفياتية.

– عندما عاد إلى الاتحاد السوفياتي، منعته سلطات بلاده من المشاركة في مسابقات أخرى في الغرب لاتهامه بأنه أخفى في حقيبته كتاباً من تأليف الكاتب المعارض الكسندر سولجنيتسين.

– عمدت السلطات السوفياتية أيضاً إلى حرمانه من لقب «أستاذ في الرياضة»، ولم يستعده إلا في العام 1991 بعد سقوط الاتحاد السوفياتي.

– إضافة إلى مهاراته في الشطرنج كان عازفاً ماهراً على آلة البيانو، وكان يقدم عروضاً بشكل مستمر، بالإضافة إلى كونه كاتباً.

– في العام 2014، فتح مدرسة للشطرنج في سان بطرسبرغ، بعدما نشر كتباً عدة عن نظريات هذه اللعبة.

– أصدر تيمانوف كتاباً بعد ذلك بعنوان «كنت ضحية لبوبي فيشر».


Categories: وجوه

اكتب تعليقاً

اترك رد