كيث إليسون.. أول نائب أمريكي مسلم يقترب من الفوز بمنصب زعيم الحزب الديمقراطي

ترجح التوقعات الأمريكية فوز النائب المسلم كيث أليسون ممثل مينسوتا لرئاسة الحزب الديمقراطي.

واتكأت حملة ترشيح أليسون على لغة التجديد والقول بان الحزب لم يلتزم بما فيه الكفاية للتصدي لنضالات العمال الامر الذي ادى إلى ابتعادهم عن صناديق الاقتراع في الانتخابات الاخيرة.

يشار الى أن النائب الديمقراطي الأميركي المسلم، كيث إليسون، أعلن ترشحه لرئاسة الحزب الديمقراطي الأميركي، موضحاً أنه سيسعى إلى جعل الحزب أكثر تقدمية.

وقال إليسون (53 عاماً) في بيان: «أنا فخور بإعلان ترشيحي لمنصب رئيس اللجنة الوطنية الديمقراطية، وإذا سنحت لي الفرصة بتولي هذا المنصب، سأفعل ما بوسعي لكي يصبح الحزب الديمقراطي منظمة تجمعنا وتبادر إلى (وضع) برنامج يحسن حياة الناس».

وإليسون النائب عن ولاية مينيسوتا، كان أول مسلم يدخل إلى الكونغرس العام 2006. وكان أيضاً من أوائل الذين دعموا بيرني ساندرز في تشرين الأول (أكتوبر) 2015 في مواجهة هيلاري كلينتون، خلال السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية.

وقد بادر ساندرز أيضاً إلى دعم كيث الذي يلقى دعماً من كبار الشخصيات في الحزب الديمقراطي، بينهم تشاك شومر الزعيم المقبل لكتلة الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.

وفي حال فوزه، سيصبح إليسون أول مسلم وثالث رجل أسود يترأس الحزب.

– وُلد كيث إليسون في 4 آب (أغسطس) 1963، في ديترويت بولاية ميشيغان الأميركية، لعائلة مسيحية من أصول إفريقية.

– تأثر في صغره وبداية شبابه بمشاركة أسرته في حركة الحقوق المدنية، وفي سن (19) اعتنق الإسلام.

– درس في جامعة وين ستيت في ديترويت وحصل منها على شهادة في الاقتصاد العام 1987، ثم درس الحقوق في جامعة مينيسوتا وحصل على شهادة الدكتوراه العام 1990.

– عمل في مجال المحاماة، وتنقل للعمل كمحامٍ بين عدة شركات ومكاتب للمحاماة.

– انضم في صفوف الحزب الديمقراطي، وفي العام 2002، تم انتخابه في مجلس نواب ولاية مينيسوتا.

– عُرف عنه تأييده انسحاب القوات الأميركية من العراق، إبان حكم الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، واهتمامه بقضايا البيئة وبحقوق المثليين.

– واجه أيضاً انتقادات على خلفية علاقته بمنظمة «أمة الإسلام» المتهمة بالعنصرية ومعاداة السامية، ما جعله يدين المنظمة ويعلن عدم معرفته مسبقاً بمواقفها بشكل كامل.

– في تشرين الثاني (نوفمبر) 2006، فاز في انتخابات مجلس الكونغرس عن الحزب الديمقراطي عن ولاية مينيسوتا، ليصبح أول نائب ديمقراطي مسلم في الكونغرس الأميركي، وأول أميركي إفريقي ينتخب للكونغرس عن مينيسوتا.

– أثناء أدائه القسم في الكونغرس، واجه مشكلة كبيرة في أداء القسم حيث طلب منه بعض الجمهوريين أداء القسم واضعاً يده على الإنجيل بدلاً من القرآن الكريم، ولكنه أقسم بعدها واضعاً يده على القرآن الكريم.

– بعد فوزه بالكونغرس تعرض لانتقادات من عضو الكونغرس الجمهوري بيل سالي، الذي صرح فيها أن مؤسسي أميركا الأوائل كانوا سيرفضون وجود أعضاء مسلمين في الكونغرس، واضطر بعدها سالي إلى تقديم اعتذار له بعد حدوث زوبعة داخل الأوساط السياسية في المجلس.

– تزوج في العام 1987، وأنجب من زوجته 4 أبناء.


اكتب تعليقاً

اترك رد