مبدعون من بلادي … الكبيسي شاهد ومشهود على درب زبيدة المار عبر سر من رآى

 

 

* الإعلام الاجتماعي سيفوز في السباق ويتغلب على التلفزيون

 

* الكتابة أصبحت خبزا يوميا لي وقطعت عهدا أن أنتج في كل عام كتابا جديدا

 

حاوره احمد الحاج:

 

تقول عنه  الويكيبيديا  انه إعلامي وباحث عراقي، متخصص في منطقة الشرق الأوسط       لا سيما في العراق و سوريا و مصر و فلسطين، أعد مئات التقارير عن هذه البلدان لصالح القناة التي يعمل فيها منذ ثلاثة عشر عاما، له مؤلفات مطبوعة، ونشاط على مواقع التوصل الاجتماعي، لا سيما في قضايا الشباب، وثق الفيس بوك وتويتر حساباته بالعلامة الزرقاء باعتباره ناشطا له حضور فاعل  فيهما.

 

* لك مؤلفات تباع في المكتبات العربية والعراقية وتشارك في معارض الكتب  حول  العالم، ومنها رواية تأريخية ، حدثنا عن تأليف الكتب والرسالة التي تريد ايصالها من خلالها .

 

 

-الكتابة أصبحت بالنسبة لي خبزا يوميا، ووجدت في الروايات التأريخية منهجية رائعة للبحث، رغم أن تخصصي في العمل الإخباري التلفزيوني، أغوص فيها في عمق التأريخ، لأني بت على يقين بأن  التاريخ له نصيب من حركة الحياة الحالية، ولا يمكن للمثقف أن يكون عميقا في فهم  الحركة  الحياتية، بل وحتى الأخبار اليومية  في حياتنا ، من غير الغوص في التاريخ، وهذه الروايات التي ذكرتها، خلاصات لأبحاث تاريخية، تمنح المتلقي في تقديري وجبة لفهم منطقة الشرق بانسيابية القصة، عمارتها وعلومها وحروبها وأهلها، فهي سياسية وتاريخية مبثوثة بين سطور الحكايات.

رواية “سر من رأى” صدرت عام 2015 وتحكي عن المدينة المدورة بغداد، والمدينة المستطيلة سامراء، وعن بلدان كثيرة مثل أذربيجان وأنقرة وعمورية وعن البصرة كذلك، في عمارة وعلوم ومعان أسست لأن تكون تلك المدن حاكمة لربع الأرض وأكثر.

رواية “درب زبيدة” تتمحور حول طريق بديع الصنعة بين بغداد ومكة المكرمة، صحيح أنه يبدأ من بعد الكوفة التاريخية، الا ان  حقيقته من بغداد، لأن الطريق موصول أصلا، وما في ذلك من معان عميقة، للربط بين مكة وبغداد، ثم كيف تمكنت سيدة أولى، من إنشاء أعقد المشاريع الهندسية المائية في التاريخ الإسلامي، قبل 1300 عام تقريبا، وبين جوانب الرواية، حكايات، وأشعار، وآداب، وعلوم، وخارطة طرق، ودبلوماسية متقدمة بين بغداد وممالك المسيحيين القديمة في أوربا.

كتاب ” الشاهد والمشهود ” هو متابعة يومية لاحتلال أمريكا للعراق، وخاصة بغداد، وكيف كان الأهالي في ذلك الوقت يعيشون  حدثا كبيرا  ونادرا ، يتمحور حول سقوط  بغداد، هذا الكتاب، فيه جانب قصصي ويومياتي ومعلوماتي وحوارات، نقلت بطريقة تشبه الكتابة التلفزيونية، بمقاطع لا يزيد أحدها عن مائة وأربعين حرفا، مع خمسمائة صورة تقريبا، وخمسين خارطة  جغرافية، الكتاب بسيط للغاية، ويمكن للشباب خاصة أن يفهموا ما جرى، وهم الشريحة المستهدفة فيه.

أضع الآن اللمسات الأخيرة على كتابي الجديد ” شباب وحياة ” وهو كتاب جديد دفعته للمطبعة قبل أيام، وقمت بنشره بشكل مجاني للشباب على الإنترنت، حيث بلغت عدد التحميلات له من الصفحة أكثر من 90  ألفا، وهذه مجازفة بالنسبة لي، لكني حريص على إيصال ما اكتب، فالكتابة ليست طقسا أو برستيجا، بل هي مبادلة للعلم والمعارف بين الكاتب والجمهور، ووجدت أن الكتاب الورقي في العالم العربي ضعيف جدا، لكن الكتاب الإلكتروني ينتشر بسهولة،

قطعت  على نفسي عهدا  ان أنجز  في كل عام كتابا جديدا، ولن أتخلى عن ذلك الشرط إن شاء الله، وقد أخذ كتاب “شباب وحياة”  منحى عمليا، بعيدا عن الخيال والمبالغات التي تأتي من معظم دورات التنمية البشرية والبرمجة اللغوية ودورات القيادة، تجعل الشاب يتخيل أن القيادة والمال والنجاح يأتي بيسر وسهولة ، وخلال وقت قليل، هذا وهم، حاول الكتاب التأكيد عليه، وهو  يأخذك من يدك ويضعك مباشرة في الميدان العملي، استهدفت فيه شريحة الشباب بين  16 – 36 عاما، لقد انهيت هذه الفترة، وشاهدت نصف العالم فيها، وخرجت بمفاهيم لا علاقة لها بي، ولكن برؤيتي عن ماذا ينبغي أن يكون عليه الشاب، ومشروعه، وعائلته، وهويته، ودينه.

 

 

 

* أسست  مع نخبة   من الإعلاميين الشباب  موقع “الجزيرة توك” في 6/ 6 / 2006 والذي فاز بلقب أفضل موقع شبابي في العالم، ضمن مسابقة القناة الألمانية الرسمية،  لماذا برأيك اغلق الموقع ابوابه وودع كتابه ومحبيه الذين اصيبوا بصدمة لتوقفه فجأة ومن دون سابق تنويه أو إشعار ؟

 

 

-بدأ الجميع في العالم يقدم فكرته للشكل الجديد للإعلام، هم في الغرب قدموا تويتر وفيس بوك ويوتيوب، كانت البدايات ملهمة حقا، لأن الشباب بدأ يأخذ زمام المبادرة في الإعلام، هذه المواقع صنعها الشباب، وأثرت على الحياة كلها اليوم،  قدمنا نحن وكنا ستة أشخاص من ست دول عربية فكرة الجزيرة توك، قبل هذه المواقع، وخلاصتها  تكمن في  ربط الإنترنت بالميدان، بتكوين فرق ذات طابع نهضوي شبابي إعلامي، لتنقل الافكار، وهو ما اصطلحنا عليه حينها بمنهجية ” التشبيك ” هذا كان عام 2005، ثم تطورت لننجح في منتصف 2006 بإطلاق الجزيرة توك، وقد سبقت توتير وفيس بوك.

في الحقيقة،  الجزيرة توك،  موقع يعتمد على الشباب في كتابة تدويناتهم وأيامهم، وعن مدنهم، وشخصيات الدراسة، وهكذا، بينما المنتديات كانت مفتوحة على عشرات الأقسام، وخاصة السياسي منها، وكان فيها مئات الآلاف من المشاركات رغم أن الانترنت في ذلك الوقت لم يكن منتشرا بعد، وفيها  130 فريقا إعلاميا طوعيا،  الكل يعمل بشكل مجاني، حصل الموقع عام 2007 على لقب الموقع الأول في العالم بمسابقة مؤسسة التلفزيون الألماني، لأنه لم يكن يرتبط بالمؤسسات بل بجهد شبابي بحت، ولأن تصميمه كان ذكيا،  وعلاقته بالميدان كانت مبهرة، وحتى الخارجية الأمريكية والبريطانية عينت موظفين خاصين للردود على منتديات الجزيرة توك، لأنها اعتقدت أنه مؤثر في الطبقة الشابة العربية، ورشح الموقع لأخذ أسئلة عربية حين فاز أوباما في سباق الرئاسة بأمريكا، كما اهتمت به الخارجية البريطانية بشكل ملحوظ.

التجربة نجحت في البداية، بل نجحت جدا، وقفزت للريادة، وتفوقت في نسب المشاهدة على كل مواقع الصحف العربية، ومن ذلك الحياة والشرق الأوسط والقدس العربي، الا ان الموقع  لم يستمر، والسبب هو أن البيئة الغربية توهب للمتميزين نجاحا مركبا، تحتضن النجاح بقوة، وتدفعه للأمام، هنا الأمر مختلف، لأن النجاح الإعلامي يرتب خوفا مضافا، شخصيا انسحبت من العمل مع الموقع بعد عامين على انطلاقته، لعدم تفرغي بسبب انشغالي بالعمل الاساس في غرفة الأخبار، ولأنه يقوم بالأساس، على منح الشباب الدور في الإدارة، وقد انتهى الموقع حاليا.

 

* قمت  بعمل تغطيات صحفية في العديد من الدول العربية والدول الأجنبية من بينها المملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا و تركيا و إيطاليا وأمريكا ، كيف تقيم رحلتك الطويلة تلك وهل انت راض عنها ، أم بين بين ؟

 

– تقسم  الرحلات الإعلامية في تقديري إلى رحلتين، واحدة يومية أجوب فيها البلدان وأنا جالس في غرفة الاخبار أمام الوكالات والصور، أتحدث الآن وقد تجولت للتو بين جنيف والوفد  المفاوض السوري، وبين اليمن حيث الحصار على تعز، وظهور تقرير دولي عن علي صالح وامتلاكه 50 مليون دولار ، إذ أعد التقرير فريق من الخبراء وعدوه  تجاوزا على القرارات، وشاهدت تسجيلا لداعش يظهر اعدام شخص في بيجي، ثم مررت بقصف روسي على بلدات سورية واستخدام غازات سامة في معظميه الشام، مع رحلة لإطلاق قمر صناعي تركي جديد، سيسرع خدمة الانترنت للضعف في البلاد.

وهكذا كل يوم هناك رحلات في البلدان، لا أقرأها مثل غيري، بل أعدها كقصص وأخبار ليراها الناس، ما يتطلب مزيدا من البحث والفهم لها،  تبدأ بالأخبار ثم تتبعها الصور والفيديوهات، وخبر طريف عن ارتيريا رغم أنه غير جدي لكنه انتشر بسرعة، وخلاصته ” أنها ستمنع الزوجات من أي اعتراض على ذهاب أزواجهن ليتزوجوا بثانية” ، اعتقد أنها رحلة رائعة تعلمك الحياة والسياسة معا، وعلى مدار ثلاثة عشر عاما ظلت هذه الرحلة مستمرة ومتنوعة.

أما الرحلة الثانية وهي ما تعنيه في سؤالك، فهي أسفار لها علاقة بالأخبار، والمتابع للشأن الإعلامي، تكون عيونه كاشفة، فهو وإن كان يذهب لمكان ما، لرحلة أو علاج، أو زيارة عائلية، أو حتى سياحية  فإن عيونه وعقله، وروح الصحفي داخله ، تبقى تلاحقه، فينظر للحركات والسكنات، للبنايات والناس، حواسه تتحرك بقوة، لفهم المجتمعات، حصل ذلك في بلدان كثيرة ذهبت إليها، وكتبت عنها، ولعلي في يوم ما سأكتب عن تلك الرحلات، والفوائد المتحصلة منها، بالعموم الأمر لا يرتبط بالقبول وعدمه، بل يرتبط بتنمية القدرة على اكتساب المهارات، والفهم العميق للمجتمعات، من خلال الغوص في ثقافات الشعوب، وأحلامهم، وهمومهم، وقد كتبت وغطيت في بريطانيا وفرنسا واسبانيا وامريكا وروسيا وتركيا ودول كثيرة في الحقيقة ومعظم الدول العربية.

 

* لك محبة خاصة للخط العربي، لماذا الخط العربي يا ترى، كما لاحظنا أنك تكتب أحيانا عن الفنون، هل لك محاولات او لوحات ترسمها بيدك؟

 

– الخط العربي فن مظلوم، ظلمه العرب، وظلمته أمة المسلمين حاليا ، والسبب أننا لا نعرف قيمته كفن رصين، يهتم في أول الأمر بالنسب والرياضيات، ثم هو متقن إلى حد عجيب، لا أظن أن فنا من فنون الدنيا مهتم بالأبعاد والنسب والمسافات كالخط العربي، ولو تغير البناء الهندسي فيه قيد أنملة ، لقيل إن الخطاط ضعيف، كما أن أي كومبيوتر في الدنيا لن يكون خطاطا!! لأن القصة فن في العقل ومسافات رياضية علمية، ويعتقد البعض أن حب الخط العربي، والاهتمام به نابع فقط من قداسة كلمات القرآن الكريم  التي تكتب به، هذا الأمر محترم، ومقدر، لكن الاصل، أنه فن عبقري حقا، تركه الناس، وليتهم يعودون إليه، وكيف أبدع الصانع العربي والمسلم هذا النمط وطوره، في حلة هندسية، وجمالية، ثم أعطى له عناوين، وألوانا، وأقساما، حتى صارا علما قائما بذاته.

تتلمذت في الخط على يد أستاذي عباس بغدادي، وهو  تلميذ العملاق هاشم  البغدادي، لا أقول أني تتلمذت باعتباري خطاطا، بل باعتباري متذوقا، ومنتبها لعمق الصنعة، وعباس بغدادي إن لم يكن أفضل خطاط في العالم الآن، فإنه ولاشك  من بين أفضل الخطاطين في العالم.

أما الفنون التشكيلية، والفن التجريدي، فإن في الحياة جمالا ظاهرا، وجمالا مركبا، والمركب فيه لا يكتشف من أول وهلة، فالزهرة والوجه الحسن والبحيرة والفراشة، جمال أساس، لا تعقيد فيه، يعرفه كل الناس، لكن الفن التجريدي جمال مركب، أداته العقل، وليس العين، العقل هو الذي يكتشف نسب الجمال فيه، وأراه فنا عظيما، قد هجرناه مع الأسف، لأننا لم نفهم جمالياته المركبة، ومعانيه البالغة.

أحاول دوما أن آخذ الألوان وأرسم لوحات، من أجل اختبار الألوان وتداخلها وجمالها، لا أقصد منها إطلاقا أن أقول إني رسام، فلست كذلك، ولا يمكن أن أكون كذلك، لكن مما تعلمته، أن فهم الأشياء مفتاحه التجربة، وحتى تتعمق في الفن التجريدي عليك أن تؤديه، ولو كان على نحو ضعيف، كما أفعل

أنصح الشباب بهذه التجربة، أن يمسكوا الألوان، ويعبثوا فيها، ويفرغوا شحنات نفسية وعقلية على الورق أو اللوحات، إنها تجربة تبعث على الإبداع، هذا سيؤثر على أعمالهم، أظن أن من يعبث بالألوان وهو كاتب سينتفع، وأنصحهم بالتعمق في فهم الخط العربي، أنواعه وأبعاده وجمالياته، ليذهبوا إلى خطاط قريب عليهم، ويستمعوا منه، ويجربوا بيدهم ذلك.

* البث المباشر شيء جديد ظهر مع صفحتك على الفيس بوك، كل يوم تقريبا تتحدث عن شيء ما، في بعض الأحيان من بيتك أو عملك، وأحيانا من مطعم أو سوق، بل ومن داخل سيارتك الشخصية ايضا ، ولهذا البث جمهور وأسئلة قد تصل الى  خمسة آلاف سؤال في الساعة، بماذا تقيم التفاعل الجماهيري مع هذا النوع من صحافة المواطنة اذا جاز التعبير ” حلقاتك انموذجا ؟

-التواصل الاجتماعي في الإنترنت سيفوز في السباق، سباق الإعلام يقلص التلفزيون لصالح التواصل الاجتماعي، ومثلما كان التواصل “افتراضيا” وهو ما سموه سابقا ” العالم الافتراضي” ثم انتهت هذه اللفظة، بعد وجود الصورة والمحادثات والتعليقات، صار الأمر أقرب للواقعية، وآخر ما وصل إليه هذا الفن، هو البث المباشر، يمكن أن أسميه أنه  الحلقة الأخيرة من الصنعة، ليجعل التواصل أقرب من أي وقت مضى للواقعية

ما أن بدأ الفيس بوك فتح تجربة  “البث المباشر” للصفحات الموثقة فقط، حتى كنت أول من بادر لهذا المجال، رغم ما فيه من تراكم واصطياد للهفوات وأخطاء ترتكب من قبلي شخصيا، لكنه ضرورة حياتية وتواصلية قدرتها من وقت مبكر، وسيضطر الجميع خلال الأعوام  المقبلة  إلى فعلها، ولقد اخترت الطريقة ” الانطباعية ” أي أن أكون على طبيعيتي كل الوقت، بلا تكلف، ولا تصنع، ولا حتى ” اللغة الفصحى ” والتي أحبها وهي أسهل عندي في الكلام، كذلك بلا استوديوهات، برغم إمكان الظهور من استوديوهات عملاقة، لكنها ليست هدفا بحد ذاتها، بل أنت يجب أن تكون كما أنت في هذه المواقع، هكذا سيكون مستقبل الإعلام كله، وأدواته، الانتقال من الإبهار إلى الانطباعية، والانطباعية ستتغلب في هذا السوق في المستقبل.

ومع الاسف تقديري إلى الآن أني لم أنجح في هذا المعترك، لأسباب تتعلق بي شخصيا من ناحية القدرة على تنظيم الوقت والمهارات الذاتية، وغياب جانب التسارع في النقل من جهة ، وبسبب الجمهور من جهة ثانية ،  لأن العقل الجمعي للجمهور، يراقبك كسياسي أو إعلامي، وأنت تريد إخراجه إلى الجانب الطبيعي من الحياة، مثل مقهى تتحدثون فيه عن معظم الأشياء، إن المهنة والوظيفة وحتى العنوان أشياء طارئة على الإنسان، والإنسان حياة وصفات وطباع.

أعتقد أن بيني وبين الجمهور في الفيس بوك حب متبادل، كما أعتقد أن هناك الكثيرين يبغضونني جدا وعددهم كبير في الحقيقية، وهم محترمون عندي، لأن لديهم قناعات قوية في سبب البغض هذا، وتبقى الأغلبية الصامتة هي الأهم، عندما ينتهي البث يكون هناك عشرة آلاف وأحيانا عشرين ألفا قد شاهدوا الحلقة، لا أعرف منهم سوى خمسة في المائة، هؤلاء هم الأغلبية الصامتة في كل مكان، وهم القوة الخافية، وفي النهاية هذا التواصل هو محطة من محطات الحياة، أعطيها ما أستطيع من الوقت، وتعطيني ما تستطيع من الحب، والمشاكسات، والتعلم.

* أعددت نحو 2000 تقرير تلفزيوني تم بثها على مدى  13 عاما ، اخترت 100منها ووضعتها في كتاب نادر في بابه، حدثنا عن مشروع كتابك الجديد .

– الكتاب الجديد جاهز، وينقصه العنوان فقط، لم أعثر له على  عنوان بعد، وأفكر في عنوان ” شيء من ذاكرتي ”  وقلت في نفسي أن ما ننتجه يذهب في الأثير ويترك الذاكرة، وتذكرت في علم الإدارة شيئا  يسمونه ” خدمات ما بعد البيع ” وهي قريبة من كتابي هذا، لأنه سيأخذ 100 تقرير، ويودعها في صفحات، ثم يدع للقارئ النظر إلى النص، والصور المصاحبة، وإن شاء، فإنه  وبمجرد  تمرير هاتفه الجوال على المربع الذكي في صفحة الكتاب سيظهر له التقرير الذي مرر عليه هاتفه بالفيديو،  وهنا أعتقد أنها سابقة، مفيدة لنا جميعا، وأعتزم أن افعلها لاحقا مع كل تقاريري إن شاء الله، لكنها تحتاج إلى وقت، ولدي بحوث تتعلق بالإعلام، من بينها رسالة الماجستير عن المؤسسات الإعلامية وأثر الإدارة فيها على العاملين، وهو مبحث عملي وفيه استبيانات، تم انجازه، ووصلت فيه إلى ملاحظات مهمة، عن صعود مستوى الأداء، إذا ما كانت الإدارة جيدة، أحاول لاحقا أن أكتب شيء أكثر تخصصا، في العمل داخل غرفة الأخبار وعلم ” المصدر ”

 

 

 

* لمن تحب ان تقرأ من الكتاب العرب او الأجانب ، ومن هو مثلك  الأعلى في عالم الصحافة الورقية أو الإلكترونية ؟

 

-مفهومي للقراءة تراكمي، كذلك أعتقد أن الكتاب مفتاح رائع للقراءة، فإن أردت كتابة شيء ما، وخاصة في التأليف، فإنك تحتاج للمراجعات، وهناك كتاب منظور، وهو ما يجري من حولي، وكتاب مقروء، ومع أن القصة ليست بالعدد، فغالبا لا يمر أسبوع من غير قراءة كتاب جديد، كذلك الاطلاع على المكتبة الشاملة، وهي برنامج ذكي على الكومبيوترات،  وفيه خاصية رائعة  للبحث .

ما تسأل عنه يخص القراءة المباشرة، وفي الأدب مثلا أقرأ للرافعي وأحبه جدا، وللأستاذ محمد الراشد وأعشق شعر الجواهري وعبد الرزاق عبد الواحد، أظن الجواهري وواحد هما عمالقة القرن الماضي، وفي الرواية تأسرني،  رضوى عاشور ، وأنعام كجه جي وسنان أنطوان، وعبد الرحمن توفيق، واهتم جدا بما يكتب،  أمين معلوف، وغيرهم الكثير،  بينما في السياسة اعتمد على المقالات والابحاث، واطلع بشكل يومي تقريبا على ما يرد في صفحة الجزيرة نت ” تغطيات ” ففيها خلاصات للكتب، ومقالات ذات طابع علمي بحثي.

الكتب العربية في السياسية ضعيفة غالبا، وذات منهجية أكاديمية، اما  للغربيين  منهم فهناك،  روبرت فيسك،  وكتابه ” الخديعة ” في  ثلاثة مجلدات، إنه كتاب عظيم، وفيه تتبلور  عبقرية الصحفي والسياسي، وتوماس فريدمان، كاتب ثعلب،  لكن لابد أن تقرأ له، وتشومسكي وكيسنجر وفوكوياما، وبعض كتب المذكرات للغربيين، أعتقد أن موضوع الكتب، تراكمي، لا ينبع من عدد، ولا من عنوان، بل هي محصلة لعقل سليم، يفهم ما يقرأ، ويتقبل آراء الناس.

 

 

* هل  للرياضة حيز في حياتك …واي المنتخبات او النوادي  تحظى بتشجيعك  عربيا ، آسيويا ، اوربيا ؟

 

-أشعر بالحزن وأنا أرى الرياضة تتحول من كونها ” قوة للبدن والعقل” إلى جعلها وسيلة إمتاع، لشخص يجلس امام  التلفاز ويشرب البيبسي كولا، ويأكل، ويراكم الأمراض، والشد العصبي، ليقول في النهاية ” أنا رياضي ” أهتم بالنادي الفلاني!!

ليست هذه رياضة، هذا استهلاك للإنسان  باسم الرياضة، والرياضة سلوك يفعله الإنسان، من تحريكه لجسمه، بدل ما اعتدنا عليه هذه الايام، من الأعمال المكتبية، من حق الإنسان أن يشجع، ويستمتع بأداء اللاعبين، لكن لا يحق له أن يقول إنه ” رياضي ” بهذا القياس .

لا أشجع أيا من الفرق، ولكن أعرف بالنتائج من خلال اطلاعي على الأخبار، وما يكتبه الناس، وكنت لاعب كرة قدم مميز جدا، أيام دراستي الابتدائية والإعدادية والجامعية، وألعب الفنون القتالية، لكنني تركت كل ذلك، بالفعل أحتاج إلى الرياضة، ولكن ابني زيد تسع سنوات وأنس ثماني سنوات، يفرضان علي أن أكون رياضيا معهما، وأن نلعب معا كل أسبوع، كرة القدم، الآن لا يعتقدون أني كنت لاعبا جيدا، لقد فقدت تلك المهارة.

 

* كلمة اخيرة للجمهور عنك وعن مستقبلك

 

أخوكم عامر ليس صفحة تواصل اجتماعي، وليس الجزيرة، إنه إنسان بالمقام الأول، وأب لعائلة رائعة، هي أجمل ما أملك، ومستقبلهم العملي خاصة هو أكثر ما يهمني، ولقد أخذني العمل منهم كثيرا، لكنني حريص وبشكل يومي على التواصل الفردي مع كل شخص من العائلة، أسمع إليه، أمازحه، أعلمه، ابنان وبنتان، وزوجة رائعة.

ليست الحياة سياسة أيها الأحباب، بل السياسة طارئة عليها، وليست تواصلا اجتماعيا، ولا حالة اقتصادية، نحن لدينا نفوس أكبر من ذلك كله، لكنها تحاول مسك العصا من الوسط، بين هموم الأمة، وهموم الوطن، ومع ذلك، فإن لي قاعدة ذهبية تقول : يجب أن تستمر .. مهما حصل، مهما وقع من ظلم وأحزان، لابد أن نستمر لتحقيق شيء في الحياة، وأختم هذا الحوار بكلمات رائعة للشاعر الجواهري، التي لا أتوقع أن تقال مرة أخرى بعد موته لقوتها وجزالتها وسهلها الممتنع:

لقد أسرى بيَ الأجلُ

وطول مسيرة مللُ

وطول مسيرة من

دون غايٍ مطمحُ خَجِلُ

لذلك لابد أن تكون هناك غاية.


Categories: حوارات

اكتب تعليقاً

اترك رد