ماهر عبدالرشيد

ماهر عبدالرشيد

توفي مساء يوم الأحد (29 حزيران العام 2014) في أحد مستشفيات مدينة السليمانية (شمال العراق والواقعة في إقليم كردستان العراق) الفريق الركن ماهر عبدالرشيد، أحد أبرز قادة الجيش العراقي إبان حكم صدام حسين، عن عمر ناهز 72 عاماً، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض أُصيب قبلها بعاهة مستديمة إثر جلطة دماغية أصابته قبل شهرين.
– وُلد ماهر عبد الرشيد التكريتي في العام 1942، في مدينة تكريت (شمال غرب العاصمة العراقية، بغداد).
– قائد عسكري عراقي، يعد من أبرز قادة الجيش العراقي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.
– من خريجي الكلية العسكرية العراقية، وكلية الأركان العسكرية العراقية.
– يعتبر من الشخصيات المقربة من صدام حسين.
– تولى قيادة الفيلق الثالث في الجيش العراقي أثناء الحرب العراقية الإيرانية (1980 – 1988)، كما تولى قيادة الفيلق السابع في معركة تحرير الفاو عام 1988.
– بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية، جرده صدام من مناصبه العسكرية ووضعه رهن الإقامة الجبرية، وذلك خوفاً من قيامه بانقلاب ضده، نظراً لمكانته الرفيعة في صفوف الجيش العراقي.
– في العام 1991، استعان به صدام، لقمع الانتفاضة الشعبية التي خرجت ضد حكمه والتي تلت هزيمته في حرب الخليج الثانية.
– في العام 2003، كلفه صدام حسين بتولي قيادة القاطع الجنوبي أثناء الغزو الأميركي للعراق، وشغل منصب المشرف العام على الفيالق الثالث والرابع والسابع إبان الحرب.
– بعد احتلال القوات الأميركية للعراق في نيسان العام 2003، اختفى حتى ألقي القبض عليه في تموز العام 2003 من قبل القوات الأميركية في مدينة تكريت.
– أمضى في المعتقل خمس سنوات، إلى جانب عدد من قادة الجيش ومنهم وزير الدفاع سلطان هاشم، وأطلقت القوات الأميركية بعدها سراحه.
– بعد إطلاق سراحه، عاش في أرض صحراوية يملكها في مدينة تكريت.
– تزوجت ابنته من قصي بن صدام حسين، وأنجبت منه ثلاثة أولاد وبنتاً (قُتل حفيده مصطفى مع والده قصي في تموز العام 2003 في هجوم للقوات الأميركية على مكان اختبائهم).


Categories: وجوه

اكتب تعليقاً

اترك رد